مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Group of Strategic Vision "Russia - Islamic World"

حضاريات

إيلين والروح الرّوسيّة الخلاقة* - د. سهيل فرح (2)

في الجزء الثاني من المنشور نواصل تفكيك وتحليل ما يقصده إيلين من الروح الرّوسيّة الخلاقة. بداية حول سوسيولوجيا المفكر- إنه من سلالة الفلاسفة الروس العريقين بثقافتهم الواسعة. فإلى جانب كونه رجل فكر وقانون وفلسفة كان واسع الاهتمام بالحضارات وعلم جمال الفن. لم تتمكن الحقبة السوفيتية في فترتها اللينينيّة المتأخرة والستالينية بفترتها المبكرة من استيعابه، فوجد نفسه خارج الدائرة السوفيتية. فبعد أن نال نصيبه من التهميش والسجن نتيجة اختلافه مع الخطاب الإيديولوجي والسياسي السائد آنذاك، رأى في الفضاء الثقافي الألماني والسويسري المجال رحباً لِيعبر بحرّية عن أفكاره... ولعله كان واحداً من أبرز المفكرين الروس في المهجر الذين كانوا شديدي التمسك بروسيتهم وبالتنظير لفلسفة "الدولة الرّوسيّة العظمى". والتي تشكل الروح الرّوسيّة الخلاقة واحدة من أبرز ركائزها الأساسية. و هو يدخل الآن ضمن قائمة أعمق المفكرين الروس الذين عكسوا الجوانب العميقة و الباطنية في الذهنية لا بل الروح الروسية ككل.

فيتالي ناؤمكين: الأزمة بين قطر ودول الخليج لن تستمر طويلا - ترجمة د. أشرف الصباغ

مقابلة أجرتها وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية مع الأكاديمي والمدير لمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية فيتالي ناؤمكين حول الأسباب التي أدت إلى الأزمة في العلاقات بين دول الخليج وقطر، وآفاق تسويتها. كما أعطى تقييماته أيضا بشأن النتائج المحتملة لهذا الوضع بالنسبة لسوريا.

رمضان على الطريقة الروسية - د. أحمد الخميسي

حلّ علينا شهر رمضان فى موسكو، ودعانى صديق لأفطر معه، وكان المصريون فى الغربة يتحايلون – حتى فى الصقيع والثلوج- على استحضار طقوس رمضان المصرية ليبعثوا فى النفس شعورا يمتزج فيه الدين والوطن، لكنك مهما حاولت لا تستطيع أن تصنع نسخة من الوطن، وهذا حديث آخر. المهم أن سائق التاكسى وأنا فى طريقى لمنزل صديقى سألنى ليكسر الصمت بيننا: من أى بلد أنت؟. أجبته: أنا من كوبا. لم أقل له إنى من مصر تجنبا لأى نقاش سياسى بعد طرد السادات الخبراء السوفيت. المفاجأة أن وجه السائق تهلل فرحا وصاح: معقول! أنت كوبى؟. هززت رأسى بثقة نعم. كوبى. كوبى. قال: يا إلهي! لقد عشت واشتغلت عندكم عشر سنوات! قلت فى نفسى داهية تأخذك. يعنى من بين مليون سائق فى موسكو لا يوقعنى الحظ إلا معك! وانهال يحدثنى بالإسبانية، ولم أكن أعرف منها غير كلمة سى، أى نعم، ولا أكثر. وبعد أن أثبت طلاقته فى اللغة سألنى بالروسية مزهوا: لكن كيف تجد لغتى الإسبانية؟ قلت له: جيدة. لكنك تعانى مشكلة فى النطق. تكلم وسأظهر لك هذا. ظل يتكلم من دون أن أفهم حرفا لكنى حفظت كلمة مما قاله وأوقفته مظهرا استيائى قائلا: أنت مثلا تمد الحرف الأخير من كلمة انستيتوتو، وهذا عيب جدا عندنا فى الإسبانية، لا يمد الحرف الأخير عندنا إلا الرعاع.

منهاجكم «عرفة» جارية الخليفة! - إحسان الفقيه*

الخطب جلل، وبلغت قلوب الرجال حناجرهم، وزاغت أبصار الأطفال والصبايا، فأسوار بغداد أحاط بها التتار من كل صوب، يمطرون دار الخلافة بوابل من السهام قبل الاقتحام، ربما تصور البعض أن رأس الخلافة كان في غرفة العمليات. لكنه في ذلك الوقت، كما يقول المؤرخ ابن كثير في البداية والنهاية، يسامر جارية من حظاياه تسمى «عرفة»، ترقص بين يديه وتُسرّي عنه، لكنه أصابه الفزع، ليس لأن التتار اجتازوا أبواب المدينة، بل لأن سهماً تترياً أصاب الفتاة، وهي ترقص فأرداها، فلما أحضروا له السهم الذي أصابها، فإذا هو كتب عليه: «إذا أراد الله إنفاذ قضائه وقدره، أذْهبَ من ذوي العقول عقولهم».

الشرق والفلسفة - ميرلو-بونتي - ترجمة: ميسون كمال (2)

لا نستطيع القول، يضيف هيغل، بأن الفكر الشرقي دين؛ هو أيضاً وللأسباب عينها، غريب عن الدين غربته عن الفلسفة. فدين الغرب يفترض “مبدأ الحرية والفردية”، وكان قد مر بتجربة “الذاتية المفكرة”، من الروح الى العمل في العالم.وقد تعلم الغرب بأن امتلاك الذات والخروج منها، تفعيلها وإنكارها هو الشيء نفسه بالنسبة للروح.

مستقبل الفلسفة من منظور كوني: إتيان باليبار رشيد العلوي - ترجمة: مصطفى العريصة (3)

إن ما يستدعي التفكير في مستقبل الفلسفة كما عرفناها ومارسناها ويجعله في نفس الوقت عرضة للغموض (هذا إن كان بإمكان الفلسفة أن تظل تحت هذا الاسم منفصلة عن ممارسات علمية واجتماعية ) هو كونها – لسبب من ضمن أسباب أخرى- تأتينا باستمرار من خلال اعتبارات تخص الوضع الجغرافي والتاريخي لأشكال الترابط بين الخطاب والمؤسسة1. و نذكر على نحو أدق جانبين لما يسميه التقليد الوسيطي اللاتيني بال:أونيفيرسيتاس Universitas:جانب يتعلق بنظام العلوم الأكاديمية و بتلقينها من جهة، وجانب يتعلق بتمثل العالم ككليةTotalityمن جهة أخرى. (الجزء الثالث من الدراسة)