مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Group of Strategic Vision "Russia - Islamic World"

ثقافة

'02-12-2017'
يروق لي كثيراً الانحياز في تعريف (الثقافة) إلى الخيار الذي لا يحبذه المثقفون بالطبع لأنه يفقدهم شيئاً من فخامتهم(!)، وأعني به التعريف الواسع والرحب للثقافة بأهازيج الإنسان وفنونه ورقصاته وتقاليده ولهجاته وطبخاته ورسوماته وأزيائه. 
'27-11-2017'
ليست هناك دولة عربية لا توجد فيها وزارة ثقافة، بل تولي هذه الوزارة اهتماماً معنوياً تستحقه، فإن كانت الوزارات الأخرى تُسند إلى سياسيين، فوزير الثقافة عادة ما يُختار بعناية، كأن يكون فناناً أو أديباً أو مفكراً معروفاً ومستقلاً. 
'11-11-2017'
أول جامعة في أوروبا أسسها المسلمون سنة 227 هـ -841 م في مدينة سالرنو،
'19-10-2017'
 
 

استعادت قوى الأمن اللبنانية لوحة "أحلام سيدة" الثمينة، للرسام العالمي الشهير سلفادور دالي، من مهربين في بيروت استولوا عليها بطرق مبهمة

'14-10-2017'
تمكنت الفرنسية أودريه أزولاي من الفوز بمنصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتعليم والثقافة والعلم (اليونسكو)، بعد منافسة حادة لتصبح خلفا للبلغارية إيرينا بوكوفا، فمن هي أزولاي؟
'20-09-2017'
أبرق نجم الفنان الفلسطيني ناجي العلي كشهبٍ في سماء الكاريكاتير السياسي حتى أصبح بمثابة ضمير وصوت الشعب الفلسطيني الذي يُصدر كل يوم مع صحيفة الصباح ما يشبه بياناً حاسماً لاذعاً لا رمادي فيه: ضد الاحتلال، وضد المساومة وضد الفساد وضد كل من ثبت أنه قد حاد عن الطريق إلى فلسطين. وما لبثت أعماله أن أصبحت ظاهرة عالميّة يشار إليها عند وصف قدرة الكاريكاتير السياسي المذهلة بالتعبير عن المواقف الآيديولوجيّة وإمكاناته اللانهائيّة على بناء (الوعي) في أذهان القطاعات الشعبيّة العريضة.
'09-09-2017'
عدد كبير من النجوم عندما تسألهم عن الجائزة يقولون لك يكفيني جائزة الجمهور، وفي العادة يضيف النجم أو النجمة، «عندي غرفة امتلأت عن آخرها بالجوائز واضطررت أن أفتح بجوارها غرفة أخرى، شبعت من الجوائز، ولا أريد ولا أطمح في المزيد»، وعلى الرغم من ذلك فإنهم بمجرد أن يلوح لهم أحدهم ولو من بعيد لبعيد بجائزة، يسارعون باللهاث وراءها، ولسان حالهم يقول هل من مزيد والبحر يحب الزيادة.
'09-09-2017'
الكتابة عالم مليء بالألغام. من يتجاسر على إضافة كتاب إلى مكتبة تضم عباقرة الفكر والأدب الإنساني. ولكن ثمة لحظة واحدة، هي تلك التي يقرر فيها المرء أن يصبح كاتباً، رغم كل شيء. ماهي هذه اللحظة، كيف تولد ومتى، وما الدافع، المحرك وراء التحول من فعل القراءة إلى فعل الكتابة الإبداعية. في هذه المساحة، نطل على كتّاب من حقول الأدب الروائي والقصصي والمسرحي، لنستطلع آرائهم حول هذه المسألة التي رغم بساطتها، إلا أنها بالضرورة تستدعي مواجهة عميقة بين الكاتب وذاته، وما أصعبها من مواجهة.
'17-08-2017'
"اكتشفت العلوم وسائل بناء الموضوعات المثالية وتَعَلَّمَتْ العمل معها. والآن كان من المفروض أن تتطابق التصميمات أو النماذج اللامُدْرَكَة مع العالم في الوقت الذي بُنِى فيه هذا العالم طبقا لها"! يقف الآن الفلاسفة وعلماء مناهج البحث العلمي وباحثو العلوم الإنسانية التطبيقية أمام مشكلة جديدة تماما أملتها عليهم الحياة المعاصرة. فمن الضروري بناء مخططات للتفكير والعمل تكون صالحة للتطبيق في حالات التعددية التاريخية والثقافية المعاصرة ، أو ببساطة في حالات الفوضى والعبث. تلك المشكلة لن تظل غير محلولة، ولكن ضرورة حلها لن تصبح مفهومة إذا لم نستطع تحييد التأثير الأيديولوجي للعلوم الطبيعية: لأنها هيبالذات التي تعتبر في وقتنا الحاضر البرج الحصين (في سور القلعة) ومحور الارتكاز الذي يحكم قياسات وحدة العالم وقانون إدراكه. يتضح تدريجيا أن هذا القياس الذي يوجِّه أفعالنا بشكل غير ملحوظ، يؤدي في النهاية إلى أثار سلبية. والأثر الرئيسي هو أن هذا القياس يجعل أي تصوُّر قائم على هذا المخطط الفكري ضعيف أمام التصورات المنافسة. (الجزء الرابع والأخير)
'17-08-2017'
"اكتشفت العلوم وسائل بناء الموضوعات المثالية وتَعَلَّمَتْ العمل معها. والآن كان من المفروض أن تتطابق التصميمات أو النماذج اللامُدْرَكَة مع العالم في الوقت الذي بُنِى فيه هذا العالم طبقا لها"! يقف الآن الفلاسفة وعلماء مناهج البحث العلمي وباحثو العلوم الإنسانية التطبيقية أمام مشكلة جديدة تماما أملتها عليهم الحياة المعاصرة. فمن الضروري بناء مخططات للتفكير والعمل تكون صالحة للتطبيق في حالات التعددية التاريخية والثقافية المعاصرة ، أو ببساطة في حالات الفوضى والعبث. تلك المشكلة لن تظل غير محلولة، ولكن ضرورة حلها لن تصبح مفهومة إذا لم نستطع تحييد التأثير الأيديولوجي للعلوم الطبيعية: لأنها هيبالذات التي تعتبر في وقتنا الحاضر البرج الحصين (في سور القلعة) ومحور الارتكاز الذي يحكم قياسات وحدة العالم وقانون إدراكه. يتضح تدريجيا أن هذا القياس الذي يوجِّه أفعالنا بشكل غير ملحوظ، يؤدي في النهاية إلى أثار سلبية. والأثر الرئيسي هو أن هذا القياس يجعل أي تصوُّر قائم على هذا المخطط الفكري ضعيف أمام التصورات المنافسة. (الجزء الثالث)
'17-08-2017'
"اكتشفت العلوم وسائل بناء الموضوعات المثالية وتَعَلَّمَتْ العمل معها. والآن كان من المفروض أن تتطابق التصميمات أو النماذج اللامُدْرَكَة مع العالم في الوقت الذي بُنِى فيه هذا العالم طبقا لها"! يقف الآن الفلاسفة وعلماء مناهج البحث العلمي وباحثو العلوم الإنسانية التطبيقية أمام مشكلة جديدة تماما أملتها عليهم الحياة المعاصرة. فمن الضروري بناء مخططات للتفكير والعمل تكون صالحة للتطبيق في حالات التعددية التاريخية والثقافية المعاصرة ، أو ببساطة في حالات الفوضى والعبث. تلك المشكلة لن تظل غير محلولة، ولكن ضرورة حلها لن تصبح مفهومة إذا لم نستطع تحييد التأثير الأيديولوجي للعلوم الطبيعية: لأنها هيبالذات التي تعتبر في وقتنا الحاضر البرج الحصين (في سور القلعة) ومحور الارتكاز الذي يحكم قياسات وحدة العالم وقانون إدراكه. يتضح تدريجيا أن هذا القياس الذي يوجِّه أفعالنا بشكل غير ملحوظ، يؤدي في النهاية إلى أثار سلبية. والأثر الرئيسي هو أن هذا القياس يجعل أي تصوُّر قائم على هذا المخطط الفكري ضعيف أمام التصورات المنافسة. (الجزء الثاني)
'17-08-2017'
"اكتشفت العلوم وسائل بناء الموضوعات المثالية وتَعَلَّمَتْ العمل معها. والآن كان من المفروض أن تتطابق التصميمات أو النماذج اللامُدْرَكَة مع العالم في الوقت الذي بُنِى فيه هذا العالم طبقا لها"! يقف الآن الفلاسفة وعلماء مناهج البحث العلمي وباحثو العلوم الإنسانية التطبيقية أمام مشكلة جديدة تماما أملتها عليهم الحياة المعاصرة. فمن الضروري بناء مخططات للتفكير والعمل تكون صالحة للتطبيق في حالات التعددية التاريخية والثقافية المعاصرة ، أو ببساطة في حالات الفوضى والعبث. تلك المشكلة لن تظل غير محلولة، ولكن ضرورة حلها لن تصبح مفهومة إذا لم نستطع تحييد التأثير الأيديولوجي للعلوم الطبيعية: لأنها هيبالذات التي تعتبر في وقتنا الحاضر البرج الحصين (في سور القلعة) ومحور الارتكاز الذي يحكم قياسات وحدة العالم وقانون إدراكه. يتضح تدريجيا أن هذا القياس الذي يوجِّه أفعالنا بشكل غير ملحوظ، يؤدي في النهاية إلى أثار سلبية. والأثر الرئيسي هو أن هذا القياس يجعل أي تصوُّر قائم على هذا المخطط الفكري ضعيف أمام التصورات المنافسة. (الجزء الأول)
'12-08-2017'
المثقفون على اختلاف مستوياتهم وعبر العصور كلها، هم أكثر الناس هجاء لعصرهم ومديحا لعصور سبقت وأقدرهم على إعلان الشكوى من الدنيا وذمّ الأحداث وصانعيها.
'11-08-2017'
تأسست جامعة ثيسالونيكي أو كما يطلق عليها باليونانية جامعه أرسطوتوليس عام 1925م، وينسب اسمها إلى أرسطو فيلسوف اليونان تلميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر، وفي شمال اليونان، ومكونة من ثماني كليات هي: الفلسفة، الحقوق والاقتصاد، الفيزياء، والرياضيات، الزراعة، الطب، الهندسة، واللاهوت.