وماذا أن تكون علاقتك مع زوجتك بينَ بين،
وماذا – أن رأسك يؤلمك،
وماذا – أن تتعرض للسرقة في بهو المسرح،
عليك أن تكون شاكراً - لأنك ما زلتَ حيّاً!
أين العجب – أنك مصاب بورم خبيث،
وأين العجب – بأنه بدأت لديك دورةُ سُكْرٍ جديدة،
أين العجب – أنهم طردوك من البيت،
فعليك أن تكون شاكراً - 
لأنك ما زلتَ على قيد الحياة!..
*************
مع مرور الوقت، كل إنسان 
ينسى أحزانه وآلامه، 
وحده حزني – مثل الثلج الأبدي،
لا يذوب، لا يذوب. 
وحزني هذا لا يذوب 
حتى في فصل الصيف،
حين يكون الجو حارّاً جدّاَ. 
أنا لا أعرف: كتب عليَّ أن أحمل
 معي للأبد حزني هذا وألمي. 
______
المقاطع الشعرية - من كتاب "انطولوجيا الشعر الروسي" - ترجمة وإعداد إبراهيم إستنبولي