وأضاف بوتين، خلال اجتماعه مع الهيئة القيادية بالوزارة، اليوم: "توجد مشكلة رئيسية أخرى هي محاربة التطرف. يجب العمل وبفعالية أكثر مع الزملاء، لمنع أي مظهر من مظاهر التطرف كالدعاية للعنف وكراهية الأجانب والتعصب القومي ومحاولات تجنيد الشباب في هذا النشاط المدمر، بما في ذلك العمل بنشاط مع أولئك المرتبطين، بمنظمات إرهابية دولية".

وتابع بوتين: "لقد تحدثنا معكم عن هذا الموضوع أكثر من مرة، أعلم أنكم تعملون بنشاط في هذا الاتجاه، وأنا أطلب منك، كما فعلت سابقا، اعملوا بقسوة وبدون تهاون لمحاربة الإرهاب."

 

يذكر أن العديد من الجماعات الإرهابية وفلول المنظمات المتطرفة والمتشددة تتخذ من بعض جمهوريات ومناطق روسيا الاتحادية مخبأ لها، وهي تلتقي بشكلٍ أو بآخر مع الأفكار المتطرفة لمنظمات إرهابية عالمية كتنظيم الدولة الإسلامية المعروف باسم "داعش" المحظور في روسيا وفي عدد من دول العالم، وتنظيم القاعدة الدولي، الذي انبثقت عنه العديد من التنظيمات الإرهابية المتشددة لاحقا، كـ "جبهة النصرة" التنظيم الناشط في سوريا والذي غير اسمه أكثر من مرة في محاولة منه تجنب الضربات الروسية ضد التنظيمات المصنفة دوليا على قوائم الإرهاب .. كما تجدر الإشارة إلى أن معظم هؤلاء المتطرفين والإرهابيين، يساعدون المنظمات الإرهابية الدولية، ويقومون بتجنيد المسلحين وإرسالهم للقتال في منطقة الشرق الأوسط، ولذلك تسعى روسيا عبر جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وعبر وزارة الداخلية الروسية، لمحاربتهم، سواء داخل روسيا الاتحادية، أو خارجها، وهو ما تقوم به القوات الفضائية الجوية الروسية حاليا في الجمهورية العربية السورية.