الدكتور علي سلامي اعتمد في كتابه منظورا موضوعيا واستفاد من كلمات قديمة ومعاصرة في هذه الترجمة لتصبح جذابة للقراء.

وفي هذا الكتاب وضع سلامي في بداية كل سورة مقدمة مختصرة. ولأجل الشفافية اعتمد على ذكر المراجع والمصادر التي استفاد منها. ولاثراء الكتاب اعتمد المترجم على عدة تفاسير معروفة ومعتبرة.

يذكر ان سلامي لديه ترجمات كثيرة طبعت ونشرت حول العالم منها أشعار الشاعر المعروف حافظ الشيرازي، ورباعيات الخيام، وسهراب سبهري، وفروغ فرخزاد، وسیمین بهبهانی وفریدون مشیري وغيرها من الترجمات، .وهو الآن يعمل على ترجمة كتاب نهج البلاغة الى الانكليزية.

الدکتور علي سلامي استاذ في الادب الانكليزي وابحاث الترجمة بجامعة طهران ولديه مقالات متعددة في مختلف المجالات منها الادب المقارن وحقوق الانسان ومواضيع اخرى نشرت في دوريات عالمية بارزة وتمت ترجمتها الى اكثر من 20 لغة.