أفادت مصادر رسمية في جمهورية تترستان أن كلا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أرسلا برقية تهنئة إلى رئيس جمهورية تترستان روستام مينيخانوف بمناسبة عيد "الوحدة الشعبية". وقد شدد الزعيم الروسي في برقيته على دلالة هذا العيد الذي يوحد شعب الاتحاد الروسي المتعدد القوميات والأديان.

     _____________________________________

وكتب فلاديمير بوتين: "السيد روستام نورغالييفيتش المحترم! أهنئكم بعيد الوحدة الشعبية. ولقد زاد حب الوطن والمواطنة واحترام تاريخ الوطن والمسؤولية عن مصيره خلال عقود طويلة من تماسك أبناء شعبنا، ما مكنه من تجاوز المحن وبناء الدولة العظمى. والوفاء اليوم لهذه القيم وهذه المثل غير المكتسبة يجعلنا أقوى ويمنحنا الثقة في جميع مبادراتنا الرامية إلى إنجاح روسيا ورفاهها".

     _____________________________________

كما تمنى رئيس الحكومة دميتري ميدفيديف لروستام نورغالييفيتش الاستمرار في العمل المثمر من أجل مستقبل البلاد.

     _____________________________________

وجاء في برقيته: "كل ما له صلة بهذا التاريخ الراسخ في الذاكرة ليس مجرد تاريخ". كما جاء في البرقية: "الوفاق والوحدة والتعاون أمور هامة لروسيا المعاصرة أيضا. نحن متمايزون جدا، ولكننا في حب وطننا متوافقون. نفتخر بنجاحاته، ونجتاز الصعاب سوية كما نعمل سوية من أجل مستقبل بلادنا. أتمنى لكم الصحة وتحقيق إنجازات جديدة وكل الخير".

ترجمة: