ففي شهر مايو/أيار من العام 2017 عقدت المجموعة جلسة في مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان، شارك فيها بالإضافة إلى رئيسي جمهوريتي تتارستان والشيشان رؤساء داغستان وقره شاي الشركسية والقرم. وتجمع جلسات المجموعة سنويا خمسين شخصية اجتماعية وسياسية وعالماً ورجل أعمال من روسيا ومن 27 دولة إسلامية. وقد أصبحت هذه الجلسات منصة رائعة لتبادل الآراء والخبرات.

في 14 من ديسمبر الجاري زار القائم بأعمال  رئيس جمهورية داغستان السيد فلاديمير فاسيلييف مدينة قازان، حيث التقى رئيس جمهورية تترستان والقائم على مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي" السيد روستام مينيخانوف.

وقد شكر السيد فاسيليف شريكه على إمكانية دراسة خبرة تترستان، وكان القائم بأعمال رئيس داغستان قد صرح سابقا بأن "تترستان أحرزت نتائج تشكل فخرا لكل الاتحاد الروسي".

ويولي مينيخانوف الذي يترأس المجموعة بتوكيل من رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين مسألة جذب الأقاليم الروسية إلى عمل المجموعة، بالتعاون مع شتى الدول الإسلامية، اهتماما كبيرا. وتتعزز الحاجة الموضوعية لمثل هذا الاهتمام على خلفية الدور المتنامي للعنصر الإسلامي في السياسة الدولية وانتشار أفكار التضامن الإسلامي. ويبدو ذلك جليا في انعقاد القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول في ديسمبر الجاري.

ويثير عمل المجموعة بشكل عام اهتماما لدى عدد كبير من المنظمات الأجنبية، تلك التي يزداد التعاون معها في الكثير من المشاريع، وعلى وجه التحديد، التعاون مع وزارة الثقافة القرغيزية، حيث جرى في ديسمبر الجاري برعاية إدارة رئيس جمهورية قرغيزيا المنتدى الدولي للكتاب والمفكرين تحت عنوان "قراءات في أيتماتوف: حوار الحضارات". وتخطط مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي" لإقامة طاولة مستديرة تكرس لذكرى الكاتب الشهير، أحد أعمدة الثقافة العالمية، جينكيز أيتماتوف، في ربيع العام القادم مع الشركاء القرغيز واتحاد كتاب تركيا. ومن الجدير ذكره أن المنظمة الدولية للثقافة في المجموعة التركية قد أبدت أهتماما بالموضوع.

ونشر موقع المجموعة بمبادرة من رئيسها مسابقة الكترونية تبين من ذا الذي تعرف أكثرعلى ابداع جينكيز أيتماتوف، وسوف يحصل الفائزون فيها على جوائز قيمة.

بهذه الطريقة ننشر فكرة شراكة الحضارات بين شريحة واسعة من القراء والمتابعين ونأمل أن تكون خبرتنا  مفيدة لروسيا وللعالم.

ترجمة