ورأى مينيخانوف أن مكافحة الإرهاب والتطرف تتطلب طرقا جديدة ، حيث  قال في إجتماع مع كوادر وزارة الداخلية في الجمهورية يوم 18 يناير / كانون الثاني 2018 "لإشراك السكان في أعمال الاحتجاجات ضد التطرف، إنه يجب إستخدام الإنترنت والشبكات الاجتماعية استخداما اوسع" .

 و أعترف مينيخانوف بوجود محاولات لاستخدام "التقنيات الصفراء " من قبل منظمات ، إبتداء من تسيير مظاهرات غير قانونية ووصولا الى التحريض على العداء والكراهية .

وأوضح مينيخانوف أهداف تلك المنظمات " بإثارة الصراعات الأهلية، والإضرار بالأسس  الدستورية للدولة، وفي نهاية المطاف سيادة البلاد ، لهذا من المهم للغاية أن نتفاعل فورا مع جميع الاحتمالات التي ستؤدي الى  التطرف والقيام بأعمال وقائية في اوساط الشباب ، مستخدمين  كل الإمكانيات في الشبكات الاجتماعية ".

وحث رئيس الجمهورية رجال الأمن على إبتكار أساليب عمل فعالة، لوقف أي مظاهر الكراهية للأجانب و القوميات والأعراق الاخرى  .

وأختتم رئيس جمهورية تتارستان حديثه مع رجال الأمن " أطلب منكم أن تواصلوا العمل بشراسة وبلا هوادة، لوقف نمو الخلافات بين الأعراق وكل ظواهر العداء بين الأديان " .