شارك في المنتدى وزير الصحة في الاتحاد الروسي فيرونيكا كفورتسوفا، والوزير القائم بادارة شمال القوقاز ليف كوزنيتسوف، رئيس جمهورية تتارستان رستوم مينيخانوف، رئيس جمهورية باشكورستان روستام خاميتوف، محافظ أوليانوفسك سيرغي موروزوف، محافظ خانتي مانسيسك ذات الحكم  الذاتي  ناتاليا كوماروفا، فضلا عن عدد من ممثلي .

وناقش المشاركون كيفية الطرق لتشكيل نمط حياة صحي بشكل صحيح ، و كيفية بناء البنية التحتية في مجال الطب وكيف يمكن ارغام التقنيات الحديثة تعمل لصالح المجتمع.

رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الاسلامي" روستام مينيخانوف أغني المنتدى بأفكاره المطبقة في تجربة انشاء البنية التحتية الحديثة للرعاية الصحية في جمهورية تتارستان.

في مداخلته مينيخانوف قال" بدون الاستثمار في البنية التحتية ، تحقيق نتائج جيدة في مجال الطب أمر صعب"

واضاف قائلا " في السنوات السابقة، تأسس في تتارستان 13 مركزا للرعاية الطبية ذات التقنية العالية وهذا امر جيد، ولكن اتضح أن الأداء في الرعاية الصحية الأولية كان ضعيفا، لهذا في السنوات الأخيرة، انفقنا الكثير على الرعاية الصحية الأولية، ووجدنا وسيلة سريعة لبناء 400 من الوحدات الطبية الصغيرة ذات الجودة الأوروبية العالية ، و تم إعادت تجهيز أكثر من 1500 وحدة صحية في مراكز المقاطعات والمناطق الريفية خاصة بالرعاية الصحية الأولية  ".

وأستطرد مينيخانوف قائلا " لكن تبين أن عيادات المدن تخلفت بشكل مخيف. ولدينا برنامج 2017-2018 من خلاله يجب أن نعيد تجهيزها الى مستوى المستوصف الودود ، الذي اقريناه "

وشدد مينيخانوف على ضرورة الإستعانة بنظام تكنولوجيا المعلومات في مجال الطب، فعندما يمكن أن ينظر إلى الصورة التي التقطت في منطقة نائية مثلا وعلى الفور، المتخصصين في العيادات المركزية يساعدوا في التشخيص ويقرروا العلاج. ومن الأمثلة على ذلك مشروع "خريطة السكان" الذي يجري تنفيذه اليوم في زيلينودولسك.