ما هي العبر الرئيسية لهذا اليوم المميز في الروزنامة الزمنية لنشاط العقل النظري والعملي الروسي ؟ 
الحديث عنها طويل واختصره في هذه العجالة بالنقاط العشر التالية :


الأولى: يُؤْمِن العقل الاستراتيجي الحكيم الروسي بان لا تقدم بدون معرفة و تحديدا المعرفة العلمية .
الثانية : بان لا تقدم حقيقي بدون تعليم يرتكز على اخر ما توصلت له مناهج وتقنيات البحث العلمي.
الثالثة: بان لا نمو مستدام للمدن الروسية بدون إقامة مدن المعرفة الجديدة و بدون طموح المدن القائمة للسعي او الاقتراب التدريجي من ضفاف ، والأفضل من قاب قوس، مسار نمو مدن المعرفة العصرية. 
الثالثة: بان لا نمو للريف الروسي الواسع الإرجاء بدون الارتكاز على الموروث المعرفي التاريخي لتسيير شؤون الاقتصاد الزراعي الروسي منسجما و متطورا مع كل ما تنتجه العلوم والمعارف الزراعية من جديد. 
الرابعة: لا استفادة من بواطن الارض الروسية المليئة بالثروات والأسرار بدون ادخال علوم ومعارف جديدة في كشف موجوداتها و استثمار عقلاني لكنوزها و سعي حثيث لدرء مخاطر زلازلها و فيضاناتها وتغير حرارتها .
الخامسة: بان حدود المعرفة العلمية ليست محدودة في هدا المختبر البشري الذي يعج بوجهي معادلة البناء والعدم لمقاربات وسلوكيات قومياته وشعوبه وأديانه و ايديولوجياته وخطاباته الفلسفية المتنوعة ، بل في حدودية ونسبية معارفه لهذا الكوكب المتواصل مع المعارف الكونية . وان الحياة على هذا الكوكب، ليست الا مختبر كوني صغير يتفاعل ايجابا أو سلبا بما يدور حوله من تفاعلات في المختبر الكوني الكبير .
السادسة : المعرفة الكوكبية الروسية في هذا اليوم وفِي كل ايّام  السنة تدرك جيدا بان واحدة من التحديات الكبرى المطروحة أمامها هي المزيد من كشف اسرار الكون و المزيد من الاكتشافات المعرفية لسبل فتح الفضاء ولعل السكن المستقبلي في واحد او اكثر من أركانه التي لا حدود لها . 
السابعة : المعرفة العلمية الروسية في يوم معرفتها في بداية كل واحد من سبتمبر من كل عام تغوص التامل في دواخل نفسها وروحها،  وتعتبر بان لا معرفة منسجمة ما لم ينسجم ويتفاعل و يتجدد البعد المادي مع البعد الروحي في شخصيتها . ومن هنا تركيزها على البعد الديني لهذه الشخصية ومن هنا حرصها الشديد معا بان لا يأخذ البعد الديني او المادي نهاياته المتطرفة لان في هذه النهايات التطرف و الخراب. 
الثامنة: يوم المعرفة هو يوم الكفاح المتواصل لكل انواع الجهل ، لان الجهل هو ابو الخطايا كما يقول الفيلسوف الألماني هولباخ. وفِي مناخات الجهل تنمو كل المناطق المعتمة في شخصية البشر و يتغلب  "شبح الموت" على إرادة وثقافة حب الحياة. 
التاسعة : يوم المعرفة هو المجال الذي يستدعي لان يخاطب المرء نفسه بلغة الحكمة المرتكزة على الاتزان و الوسط الذهبي في التعامل مع متطلبات الطاقة البيولوجية والنفسية والعقلية والروحية للإنسان ، هو المجال الذي يستدعي علاقة مرتكزة على مبدأ الاحترام و التناصح و التفاعل والتناضح مع ثقافة و تجارب واديان وخيارات الاخر المتمايز عنا .
العاشرة: انه يوم المعرفة الروسية التي تنشد لا بل تسعى دائما للتخلص من نقاط اخطائها وتعثراتها مع المحيط في المعنى الواسع لهذا المصطلح والتوق ، لا بل السعي الدائم، للتناغم بين الانسان والطبيعة والكون.

مستقبل روسيا والعالم بأسره مرهون بمدى علاقته المتجددة معرفيا وروحيا بهذا اليوم ، يوم الولادة الخلاقة لكشف اسرار خفايا الدماغ والنفس والروح و كشف اسرار الارض والفضاء ، يوم التوق الدائم لعشق المعرفة والعلم. 

سهيل فرح: رئيس التحرير