ويبدو أن التطور في هذه التطبيقات وتحسين قدرات الروبوتات الإبداعية يسير بأسرع مما نتوقع، حيث نشر مؤخرا موقع «تشاينا نيوز» أن خبراء صينيين تمكنوا من صنع أول روبوت «صحافي» في العالم قادر على كتابة المقالات. ووفقا للموقع: «استطاع الروبوت الجديد الذي أطلق عليه اسم (زاو نان) كتابة أول مقالة صحافية ليصبح أول روبوت (صحافي) في العالم تمكن من إنجاز المهمة الموكلة إليه، وكتب نصا مؤلفا من 300 رمز كتابي في ظرف ثانية واحدة فقط».

ولكن لا بد ونحن نتطرق إلى الحديث عن أهم التجارب العالمية أن نشير إلى تجربة مجموعة مواقع «سرمدي» في مصر التي استعانت بـ«شات بوت» للرد على تساؤلات الجمهور عبر موقعها أو عبر «السوشيال ميديا»، يقول جورج صبري، رئيس تحرير مجموعة مواقع سرمدي المالكة لموقع «في الفن» لـ«الشرق الأوسط»، إن بوابة أخبار الترفيه العربية «FilFan@» قدمت لمستخدميها أداة جديدة تتيح للمستخدم معرفة مواعيد أكثر من 100 برنامج من 30 قناة في المنطقة العربية؛ وذلك بهدف تقديم متابعة تلفزيونية أسهل، لذا أطلقت أول «بوت» (bot) لدليل التلفزيون في رمضان، عبر «تويتر». وهو عبارة عن تطبيق ذكي يتيح خاصية الرد التلقائي على أوامر معينة عبر الإنترنت. تتيح الميزة التلقائية الجديدة فرصة لمعرفة مواعيد أكثر من 60 مسلسلا و100 برنامج من 30 قناة في رمضان كي لا يفوت المشاهدين فقرة مفضلة.

ويوضح صبري: «يمكن للمستخدم عن الاستعلام عن مسلسل معين أن يزوده (البوت) بمواعيد عرضه، ومعلومات عن طاقم العمل، وعند اختيار (طاقم العمل) على سبيل المثال، سيحصل على قائمة بأسماء الممثلين في المسلسل، بالإضافة إلى روابط إلى حساباتهم الخاصة على (تويتر)، كل ذلك من دون جهد وفي أقل من الثانية، وقد ساهم ذلك في زيادة عدد المشتركين على صفحة الموقع على (تويتر) بنسبة 50 في المائة، وأيضا زاد من نسب تصفح الموقع بنحو 130 في المائة».

ويرى صبري، أن «إحدى أهم المميزات لاستخدام (البوت) هي الوصول إلى قاعدة جماهيرية أوسع، وتقديم خدمة مزودة بالمعلومات والبيانات الضخمة في وقت صغير للغاية».

وحول آخر التطورات التي وصلت إليها تطبيقات الذكاء الاصطناعي (AI) وما إذا كانت سوف تتمكن من أن تحل محل الصحافيين، يكشف الدكتور خالد الغمري، أستاذ مساعد المعلوماتية واللغويات الحاسوبية بجامعة عين شمس المصرية، لـ«الشرق الأوسط»: «بالفعل بدأت هذه التطبيقات تتطور بشكل سريع جدا، حتى إنني وعدد من الطلاب نعكف على تنفيذ تطبيق يقوم بعمل ما يشبه المسح للنصوص الأدبية مثلا للعقاد وطه حسين ونجيب محفوظ، ونطلب منه مثلا أجراء مقارنة بينها واختيار أكثر النصوص حديثا عن (الزمن وتقلباته)، يحث يقوم التطبيق بتحليل هذه النصوص والتعرف على كلمات معينة واستعارات وجمل تميز أسلوب كل أديب وفي النهاية يخرج التطبيق بنتيجة توضح البصمة اللغوية أو الذهنية للكاتب».

ويؤكد الدكتور الغمري أن الجيل الجديد من التطبيقات المستخدمة في الترجمة الآلية يبشر بالوصول لحلول لمشكلات اللغة العربية التي تتعلق بالتشكيل ووجود اللغات العامية العربية التي تعرقل إلى حد ما تنفيذ تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وقد وصل بعض الباحثين إلى إمكانية ترجمة اللغة العربية عبر لغتين مثل أن تتم الترجمة من إنجليزي لعربي ثم من عربي إلى فرنسي».

وأكد أنه وفقا للتقارير العالمية أنه بحلول عام 2018 سيكون 20 في المائة من التقارير الاقتصادية مكتوبة بأيدي روبوتات، فهناك تطبيق يدعى «Quill» هو الذي يكتب التقارير السنوية لمجلة «فوربس».

ويؤكد الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة وعضو الهيئة الوطنية للصحافة، أننا أمام صحافة جديدة هي صحافة «الروبوت» Robot - journalism التي تعرف أكاديميا بأنها «عملية الكتابة بشكل آلي كامل للقصص الإخبارية المركبة الكاملة كاملة من دون أي تدخل بشرى»، لافتا إلى أن «قصة صحافة الروبوت أو الصحافة المستعينة بأنظمة الذكاء الاصطناعي عام 2010، عندما ابتكر معهد معلوماتيات الأنظمة الذكية بجامعة طوكيو روبوت صحافيا يستطيع بشكل آلي اكتشاف البيئة المحيطة به، ويكتب تقريرا عما وجده، الروبوت يفتش عن الأشياء المتغيرة حوله، يقرر ما إذا كانت ذات قيمة ثم يلتقط صورا بكاميرته المدمجة داخله، ويمكن أن يسأل الناس بالقرب منه ويستعمل محركات بحث الإنترنت، ليزيد من فهمه للأمور المحيطة به. وإذا ما بدا أن شيئا له قيمة إخبارية يظهر في الأفق، فإن الروبوت سوف يكتب تقريرا إخباريا وينشره على شبكة الإنترنت على الفور».

ويرى علم الدين أن مستقبل الصحافة المؤتمتة ليس واضحا، ولكن هناك أربع حالات حديثة في توظيف أنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل الصحافي والإخباري تستحق الإشارة وتأمل تجربتها، الحالة الأولى متمثلة في تحالف وكالة رويترز وفريق شركة «سيمانتيك» لأتمتة مقاطع الفيديو التفاعلية من خلال تزويد المشتركين بالنفاذ لقاعدة ضخمة لبيانات تفاعلية مصورة، والحالة الثانية: قيام شركة «فيسبوك» بتسريح العاملين في قسم التزويد بقائمة الموضوعات الرئيسية وجعلها تعمل بشكل آلي، وتتمثل الحالة الثالثة في إعلان شركة «ترونك» استهدافها إنتاج ألفي فيديو يوميا بالاستعانة بأنظمة الذكاء الاصطناعي، والحالة الرابعة قيام شراكة بين وكالة «AP» وشركة «أتوماتيد أنسايتس» لمعالجة التقارير الاقتصادية والرياضية بواسطة البرمجيات التحريرية.

وحول الجدل المحتدم حول مستقبل الصحافيين في ظل أنظمة الذكاء الاصطناعي، فيجيب علم الدين: «هناك اتفاق على أهمية أنظمة الذكاء الاصطناعي المستخدمة في صناعة الصحافة في عمليات إنتاج الأخبار، وقبل ذلك اختيارها وتقييمها ومعالجتها، ولكن هناك خلافا على تأثيرها المستقبلي على العنصر البشري في الصحافة هل ستحل محله؟ هل ستساعده وتفرغه لمهام أكثر أهمية؟. الإجابة المؤكدة أن أنظمة الذكاء الاصطناعي مهما برعت فهي تفتقر إلى مهارات التفكير والاتصال الأساسية لدى العنصر البشرى المتمثل في المحرر الصحافي، خصوصا مهارات التفكير النقدي والقدرة على الحوار فضلا عن الملاحظة».

داليا عصام

الشرق الاوسط: ٢٤-٧-٢٠١٧