أ.د عبد القادر بوعرفة 

مدير مبحث الأبعاد الاكسيولوجية في جامعة وهران السانية (الجزائر)

 

موقع روسيا والعالم الإسلامي

يتسم موقع روسيا والعالم الإسلامي بميزات خاصة، فهو يعتبر نافذة تواصلية تربط العالم الإسلامي بروسيا من خلال جملة من عيون المقالات والدراسات، والتي أغلبها كتبها أكاديميون متمرسون، تبين الجانب الحضاري والبعد الإنساني والجمالي للخطاب الإسلامي، كما تبين في الوقت نفسه الجوانب السلبية لبعض الأفكار الهدامة داخل المنظومة الدينية والسياسية في العالم الإسلامي.

 والميزة الثانية، أنه موقع يحاول أن يضع جسورا مع الثقافة الروسية، من خلال التركيز على نقاط التداخل والتشابه بين الحضارتين، وقد يفضي هذا التقارب الحضاري إلى بناء مشروع تواصلي يخلق بين الشعبين علاقات تجاور حضاري، يفتح أفق التعاون في شتى المجالات.

والميزة الثالثة، أنه يُشرف عليه أكاديمي عربي (د. سهيل فرح) وهو شخصية علمية بارزة، معروف منذ أمد طويل بسعيه الدؤوب إلى وضع أرضية حضارية لحوار الحضارات والأديان، ضمن قانون التعارف والتجاور. كما أنه يريد من خلال الموقع وضع رؤية استراتيجية بناءة تشمل جميع نوافذ التقارب الحضاري.

٢٨-١-٢٠١٧ 

...................

 

رسالة السفارة الروسية في لبنان إلى منسق مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي" فنيامين بوبوف

 
 

 

السفارة الروسية في لبنان

إلى حضرة منسق مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

فنيامين بوبوف

 

سعادة السفير فنيامين بوبوف المحترم

تقدر السفارة الروسية في لبنان عالي التقدير عمل موقع مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الإسلامي"، وترى في النسخة العربية للموقع سنداً كبيراً في مجال تغطية وتعزيز قضايا الساعة المتعلقة بتعاون بلادنا مع البلدان الإسلامية، وبفهم وإدراك مصالحنا المشتركة والتغلب على أية خلافات محتملة. وتعكس المواد التي ينشرها الموقع النهج الروسي الهادف إلى إقامة حوار بناء بين الحضارات وأبناء شتى الأديان في العالم.

نتمنى لكم ولكامل أسرة محرري موقع المجموعة كل النجاح في مجال تعزيز مواقع روسيا في الساحة العالمية، ولفت الاهتمام إلى العلاقات مع الدول الإسلامية.

السفير الروسي في لبنان

ألكسندر زاصيبكين

بتاريخ 23/1/2017

...........................

المحامي الدكتور مطانيوس بشور : رئيس مجلس ادارة المركز الدولي للتحكيم ( سوريا)، المستشار القاضي لحل المنازعات الدولية (لندن)

حضرات المشرفين على موقع روسيا - العالم الاسلامي المحترمين ,
من خلال متابعتي لأبواب موقعكم , استشرفت منه رسالة جديدة إعلامية - تنويرية - تثقيفية موجهة من قبل الروسيا الى العالم الاسلامي , لم نعهدها سابقا. انه بتنوع ابوابه و بتعدد مواده  التي تغطي الى حد ما مجمل النشاطات الفكرية و الثقافية و السياسية و الروحية لدى الثقافتين ،  يشكل نقلة نوعية في عملية التفاعل الحضاري ببن العالمين . 
فمثل هكذا منبر إعلامي بأمس الحاجة له قارئنا العربي ، في ظل محاولة احتكار الاعلام الغربي و المرتبط به اقليميا لفبركة الوعي و التوجهات و الأذواق  .
كما ان موقعكم يشكل مصدر معلومات اخر يسلط الاضواء على الحضارتين الروسية و العربية من الزاوية الأكاديمية الرصينة . علما بانني ، والحق بقال ، لم ألمس فيه اهتماما بالثقافة الحقوقية.  و تكاد تغيب عنه تغطية هموم و مستقبل المسيحية المشرقية  العربية و حتى الروسية وهما كما تعلمون مكونان أساسيان للحضارتين معا . ما اتمناه عليكم ان تولوا مستقبلا هذه الموضوعات اهتماما خاصا . 
مع تمنياتي لموقعكم و لمجموعتكم النجاح و الازدهار،

9 كانون الثاني 2017

...................................

د. ثائر زين الدين

مدير المكتبة الوطنية في الجمهورية العربية السورية .

السيد البروفسور سهيل فرح المحترم...

كنت سعيداً جداً بإحداثكم هذهِ المجلة الإلكترونيّة الفنيّة ببحوثها المتنوعة والمختلفة بدءاً من الفكر والسياسة وصولاً إلى الآداب والفنون التشكيليّة وغيرها...

وقد كان لي شرف المشاركة في الكتابة لكم والنشر في مجلتكم الغرّاء، حيث لمست العناية الشديدة من قبل قرّائكم ومحرّريكم والسيد المشرف عليها...

وقد تجلّى ذلك بالاهتمام الجميل بموادي المختلفة...

هذا جسرٌ من جسور التواصل الثقافي والمعرفي والحضاري ما بين الحضارة الروسيّة العريقة والحضارة العربيّة الراسخة في القدم.

 

8 كانون الثاني 2017

....................

الصحافية ليلى المرّ (فرنسا- لبنان)

 

Bonjour Dr. Souheil Farah,

 

votre site Russia islamic world,

est une belle alternative à , nous sommes 

bombardés par des analyses et des nouvelles, qui 

répètent le même son de cloches.

Il est vital pour nous d'avoir une vision complémentaire c'est primordial pour 

la vérité, et la liberté de penser, et d'avoir un avis propre basé sur une connaissance 

complète et non étriquée;

Merci encore une fois, pour la diversité des sujets abordés, et ce 

coup de projecteur sur des relations méconnues entre la Russie et le monde

musulman.

ci-joints les quelques lignes, donnant mon avis.

 

Leila Murr: journaliste (France- Lebanon). 

Le 8 Janvier 2017

...........................

د. أحمد الخميسي ( كاتب مصري معروف)

الأساتذة الأفاضل موقع روسيا والعالم الاسلامي.. تحية وتقديرا .. لاشك أن هناك ضرورة ثقافية واجتماعية في التواصل الانساني والفكري بين روسيا والعالم العربي، خاصة أن هناك من الوشائج الكثير والكثير ما يربط العالمين.. وأقترح أن يتضمن الموقع بابا تحت عنوان : " العلاقات العربية الروسية " وهي كما تعلمون علاقات متنوعة وثرية ومتعددة المستويات حسب كل قطر عربي.. وليت الموقع يتمكن من إمدادنا بأخبار روسيا الحديثة فنيا وثقافيا قدر استطاعته . خالص التقدير لكم واطيب الأمنيات بالتوفيق في ترسيخ التواصل الانساني بين الشعوب

8 يناير 2017

...................

الأستاذ أحمد صبري السيد علي:

مثل موقع مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا – العالم الإسلامي ، تجربة رائعة لإعادة التواصل المعرفي والحضاري مرة أخرى بين روسيا والعالم الإسلامي ، والذي كان قد تعرض لقدر من الإهمال في فترة التسعينات مما أضر بمصالح الطرفين وخاصة العالم العربي .

لقد نجح الموقع في تغطية عدة جوانب من روسيا وواقعها وتراثها كانت مجهولة تماماً بالنسبة للقارئ العربي والمسلم من خارج الاتحاد الروسي ، وخاصة فيما يتعلق بواقع المسلمين الروس ، وتاريخهم وتراثهم الثقافي والمعرفي ، بالإضافة لتغطيته جوانب أخرى بالنسبة للواقع الروسي بشكل عام ، وبالأخص فيما يتعلق بالسياسات والمواقف الروسية من قضايا العالم الإسلامي والعربي وخاصة قضية الإرهاب والقضية الفلسطينية .

كما نجح الموقع عبر كتّابه من العرب والمسلمين في تغطية قدر جيد من التراث الإسلامي ودور المستشرقين الروس في الكشف عن تفاصيله وإبداعاتهم بهذا المجال .

ويبقى أن الموقع يحتاج لاهتمام أكبر بالجانب الأدبي والفني الروسي ، وهو ما بدأ في الفترة الأخيرة ، كما أن السينما الروسية تعد مجهولة بالنسبة للكثير من العرب والمسلمين ، وهو ما يحتاج لإطلالة قوية من الموقع كذلك .

وأخيراً كل التوفيق للموقع وإدارته في سعيهم للقيام بالدور العظيم المناط بهم والذي يمثل أهمية كبرى بالنسبة للشعب الروسي والشعوب العربية والمسلمة ، خاصة مع الهجمة الشرسة التي تتعرض لها هذه الدول (روسيا والعالم الإسلامي) في محاولة لتفتيت وحدتها وكيانها وإثارة النعرات القومية والدينية بما يتعارض مع مصالح شعوبها .

7 يناير 2017

....................

المفكر الجزائري د . فارح مسرحي:

أثمن  كثيرا العمل الذي تقومون به في الموقع  وهذا من عدة نواحي : أولها: فكرة المجموعة في حد ذاتها أي البحث في سبل تدعيم العلاقات والتبادلات بين روسيا والعالم الإسلامي وهذه مسألة مهمة من ناحية فك الهيمنة التي تفرضها الدول الأوروبية والولايات المتحدة؛ ثانيا، المستوى العميق والمتنوع والثري لما هو منشور في الموقع. أتمنى لكم الاستمرارية والنجاح في تفعيل التعاون والتبادل الروسي مع العالم الإسلامي.

..................................
 

مدير مكتب "روسيا اليوم" في لبنان عمر الصلح: 

تحياتي الى القائمين على موقع روسيا-العالم الاسلامي ..كمتابع لموقعكم لا يسعني القول الا انه موقع مهم جدا ويحتوي على معلومات متنوعة من خلال نظرة جديدة للعالمين الاسلامي والعربي لذلك فانه فعلا يستحق المتابعة ولا سيما انه يلقي الضوء على الرؤية الروسية للعالم الاسلامي ويتابع ابرز المحطات لما يجري في العالم العربي بالتحليل الموضوعي ، كما وان الزاوية الأدبية في الموقع لها دور مهم في تعريف القارىء العربي على مختلف مدارس الأدب الروسي العريق ولكن للأسف  يغيب الأدب والشعر الروسي الحديث . اضافة الى ذلك هناك زاوية السياحة في روسيا التي تشكل مدخلا جيدا لاطلاع المجتمعات العربية على ميزات هذا القطاع في روسيا  أتمنى لكم التوفيق والمزيد من العطاء والتطور".

 ................

الدكتورة نورهان الشيخ، الباحثة في الشؤون الروسية أستاذة العلوم السياسية في جامعة القاهرة:

 يمثل الموقع العربى لمجموعة الرؤية الاستراتيجية: روسيا والعالم الاسلامى نافذة هامة وخطوة جادة لدعم التواصل بين روسيا والعالم العربى والاسلامى كنا فى حاجة إليها، لتبادل الرؤى والأفكار حول الموضوعات المصيرية المشتركة وفى مقدمتها مكافحة الارهاب والتطرف، الذى يتطلب جهدا ثقافيا وتوعويا للقضاء على الحاضنة الفكرية للجماعات الارهابية.. واتمنى للموقع مزيدا من التقدم .. وأقدم للقائمين عليه وفى مقدمتهم د. سهيل فرح، كل الشكر والتقدير. واتمنى، إذا كان ممكنا، أن يكون هناك مساحة فى الموقع لنقل أخبار مسلمى روسيا وما يتمتعون به من حقوق وحريات خاصة فى وقت تتعرض فيه سياسة روسيا فى سوريا للهجوم... وربما يكون من المفيد تكليف الزملاء من الصحفيين والأكاديميين بكتابة بعض المقالات التنويرية المدعومة ببيانات فيما يتعلق بمكافحة الارهاب. وعلى سبيل المثال أتذكر أن الزميل من إيران فى مؤتمر أبريل عرض لحقائق هامة جدا لا يتم الحديث عنها، وقد يكون من المفيد نشرها، أو على الأقل تحميل ما قدمه من عرض، حتى تكون معروفة للجميع... خالص تحياتى وتمنياتى لكم بكل التوفيق