من مهجره الأميركي يوافينا الروائي والناقد والمترجم المصري ماهر البطوطي المقيم في نيويورك منذ أواخر سبعينات القرن الماضي بكتاب نقدي جديد هو «سيمفونية ثقافية» (مكتبة الآداب بالقاهرة) وذلك بعد أن قدم للمكتبة العربية روايتين متميزتين هما «عزلة النسر» و«الفتوحات الباريسية» وكتبا عن «لوركا شاعر الأندلس» و«أفلام أهملتها الأقلام» و«روايات وروائيون من الشرق والغرب» و«الرواية الأم: ألف ليلة وليلة والآداب العالمية» و«قاموس الأدب الأميركي» إلى جانب ترجماته من اللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية وهي تشمل أعمالا لجيمز جويس وهمنجواي وولت وتمان ورنبو ولوركا ونيرودا وغيرهم.

«سيمفونية ثقافية» مجموعة من المقالات كتبها صاحبها عبر السنين في مناسبات مختلفة ابتداء من عام 1967 حتى اليوم. وقسمها إلى عدة أقسام.

فالقسم الأول من الكتاب «نصوص فنية وأدبية مترجمة» يضم مسرحية للكاتبة الفرنسية مرجريت ديراس، وقصة قصيرة للروائي الفرنسي بلزاك, ومختارات من يوميات ألبير كامي, ومسرحية «الأعمى» التي كتبها الشاعر جبران خليل جبران باللغة الإنجليزية، وسيناريو فيلم سينمائي للشاعر الإسباني لوركا، ومقالة عن الصورة الشعرية بقلم الناقد الإنجليزي ر. ا. فكوز.

أما القسم الثاني من الكتاب فيحمل عنوان «مراجعات» ويضم بحثا ضافيا عن رواية همنجواي «العجوز والبحر» ربما كان أوفى ما كتب عن هذه الرواية باللغة العربية مع ترجمة مقتطفات منها. وهناك مقالة عن كتاب الدكتور محمد عناني «واحات الغربة» يضع هذه السيرة الذاتية في مكانها بين أمثالها في الأدب العربي قديما وحديثا، ووصف لمعرض المصور السريالي سلفادور دالي أقيم في نيويورك عام 1994 وشهده المؤلف.

يلي ذلك قسم عنوانه «أشعار مترجمة» يضم قصائد للوركا ونيرودا وفيكتور هوجو وآخرين.

ثم نلتقي بـ«مقالات أدبية وفنية» يتحدث فيها البطوطي عن الموسيقار الإسباني مانويل دي فايا، ونجيب محفوظ والفن التشكيلي والموسيقي, وفوضى ترجمة الأسماء والعناوين, وأفضل مائة فيلم لدى الفرنسيين, وأفلام كوكب الشرق أم كلثوم. وأمتع ما في هذا القسم مقالة أوتوبيوغرافية عنوانها «ذكريات الصبا في شبين الكوم» يروي فيها المؤلف مشاهد من طفولته وصباه (كان والده مأمورا لقسم الشرطة في شبين الكوم).

والقسم الأخير من الكتاب «مقالات في الدين والتاريخ والعلم» يضم أبحاثا عن طبقات الآخرة في القرآن الكريم, والمستشرق الألماني كارل بروكلمان وتاريخ الشعوب الإسلامية, وحجر رشيد, وجيمز برستد عالم المصريات الأميركي, وعرضا لكتاب الفيلسوف البريطاني برتراند رسل «آمال جديدة في عالم متغير», ومقالا عن المخ البشري والعلم.

سأتوقف هنا وقفة قصيرة عند اثنتين من مقالات الكتاب. إحداهما عن الأديب الفرنسي ألبير كامي والأخرى عن الأديب الأميركي إرنست همنجواي. وقبل ذلك سأتوقف عند مقالة ثالثة أكثر اتساما بالطابع التنظيري العام هي مقالة الناقد البريطاني ر. ا. فكوز عن الصورة الشعرية.

يرى فكوز أن الاستعارة أو المجاز عموما لب الشعر وأنها هي التي تصور وتجسم رؤيا الشاعر التخيلية. إنها تمكننا من تقييم وتذوق الخبرة التي تقدمها القصيدة. ولكي تكون الصورة الشعرية ناجحة يتعين أن تحتوي على استجابة حسية أو حية كافية لجذب انتباه القارئ. ويدلل فكوز على آرائه هذه بإيراد أبيات من مسرحيات شكسبير «مكبث» و«هملت» و«يوليوس قيصر» وقصائد: الفردوس المفقود لميلتون, والوردة العليلة لوليم بليك, والتصميم والاستقلال لوردزورث, والملاح الهرم لكولردج, وأغنية حب ج. ألفرد بروفروك لإليوت محللا بناء هذه الصور ونسيجها اللفظي وكيف تجمع بين المعنى المنطقي وشحنة الوجدان من أجل إحداث التأثير النفسي المطلوب في عقل القارئ وروحه.

فإذا انتقلنا إلى مقالة «يوميات ألبير كامي» وجدنا البطوطي يترجم مقتتطفات من هذه اليوميات التي بدأ الأديب الفرنسي يسطرها في 1935 حين كان في الثانية عشرة من عمره حتى وفاته في حادث سيارة مأساوي عام 1960. تزخر هذه اليوميات بومضات فكرية لامعة (كان كامي دارسا للفلسفة عرف أفكار الفلاسفة الإغريق وأفلوطين ومدرسة الإسكندرية ونتشه معرفة وثيقة) إلى جانب الحس الفني المرهف الذي يخلق صورا شعرية تبتعث روح المكان سواء كان يتحدث عن الجزائر حيث ولد أو عن باريس أو عن أمستردام مسرح روايته الأخيرة «السقوط». ويلخص البطوطي اهتمامات كامي في هذه اليوميات على النحو التالي: (1) أفكار فلسفية وشذرات وصفية كان كامي يدونها أثناء رحلاته أو نتف الأحاديث التي يسمعها من حوله (2) تعليقات على الكتب التي قرأها (3) جمل وأفكار وخواطر كان ينوي أن يضمنها فيما بعد أعماله الأدبية والفلسفية ولكن العمر لم يمتد به حتى يفعل ذلك.

وتلقى اليوميات أضواء شائقة على ما كان يدور بعقل كامي ووجدانه وهو يكتب أعماله الروائية مثل «الغريب» والمسرحية مثل «كاليجولا» و«سوء التفاهم» فضلا عن مواقفه من المسيحية والماركسية والعبث والحرب العالمية الثانية وصراع الآيديولوجيات في القرن العشرين.

والمقالة الأخيرة التي نتوقف عندها هي «همنجواي والسينما» وهي مداخلة ساهم بها البطوطي في احتفالية أقامها المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة في عام 1999 احتفالا بالذكرى المئوية لمولد همنجواي في 1899. يناقش البطوطي العلاقة بين فني الأدب والسينما موضحا أوجه اللقاء والخلاف بينهما (أبرز هذه الوجوه هي الوسيط الفني المستخدم فالكتابة تعتمد على الكلمات بينما تعتمد السينما على الصورة).

ويمتاز الكتاب إلى جانب طابعه الموسوعي بهوامش يشرح فيها المؤلف الإشارات الأسطورية والتاريخية من عالم الإغريق وغيرهم. ويصوب عددا من الأخطاء الشائعة بين كتابنا ومترجمينا. ويؤكد الصلة بين فن القول من ناحية والفنون التشكيلية من تصوير ونحت والفنون السمعية كالموسيقى والغناء وفنون الأداء كالمسرح والباليه من ناحية أخرى. وثمة إضافات شائقة إلى ما نعرفه عن سنوات تكوين نجيب محفوظ إذ يبين البطوطي كيف أن محفوظ تأثر بكتاب للأديب الإنجليزي جون درينكوتر من ثلاثة أجزاء عنوانه «موجز تاريخ الأدب» صدر في عشرينات القرن الماضي وكذلك إعجاب محفوظ بلوحة للفنان الهولندي فنسنت فان جوخ تصور عددا من السجناء يدورون في حلقات مفرغة رسمها الفنان عام 1890 وهو نزيل مصح عقلي في جنوب فرنسا.

يؤخذ على الكتاب رغم ذلك عدد من الأخطاء الطباعية. كما أن طباعة صور الأدباء واللوحات الفنية بالأبيض والأسود باهتة لا تفيها حقها.

د. ماهر شفيق فريد

الشرق الاوسط: ٢٠-٦-٢٠١٧