واستخدمت لإعداد مصحفها 50 مترا من القماش الشفاف الأسود، وألفا و500 مليمتر من الألوان الذهبية والفضية.

واعتبرت هذه الفنانة أن هذا المصحف هو أثرها الفني الأهم الذي حاولت من خلاله تنفيذ فكرة جديدة بعد سنوات من العطاء الفني.

استغرق صنع المصحف ثلاث سنوات، وقررت إنجازه بعد أن أظهرت الأبحاث التي قامت بها أنه لم يسبق لأحد أن فام بكتابة القرآن كاملا على الحرير.

واعتبرت تونزالا أن ما من مشكلة في كتابة القرآن على قماش الحرير الذي ورد ذكره في القرآن. وأعربت عن سعادتها لإنجازها أول مصحف مكتوب على الحرير في العالم، وأشارت إلى أنها لم تلق صعوبة كبيرة في كتابته لأنها تعرف الحروف العربية.

المصدر: الأناضول - روسيا اليوم