مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Group of Strategic Vision "Russia - Islamic World"

لبنان

أكد رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، اهتمام سلطات بلاده بتواجد قطاع الأعمال الروسي على أراضيه، بما في ذلك شركات النفط والغاز.
مع بداية افول شبح العنف والتطرف الاصولي الداعشي وإبعاده عن الحدود ومن داخل الاراضي اللبنانية ، التطرف الذي دفعت ثمنه نفوس بشرية من خيرة ابطال الجيش اللبناني، وقبل ان نقدم للقارئ هذه الشهادة الأدبية الوجدانية المفعمة بدفء المشاعر الانسانية للأديب والشاعر اللبناني المرموق عقل عويط، يهمنا كأسرة تحرير ان نتضامن مع أسر الشهداء ومع كل اطياف الشعب اللبناني ، متمنين ان تكون الموجة الاصولية السلفية الجاهلة والوحشية على انحسار مستمر عن كل أنماط الفكر والسلوك في المديين العربي والاسلامي . والآن نترك للنص الجميل يعبر عن نفسه....
شارف خليل رامز سركيس المئة إلاّ قليلها القليل. وفعل خلال هذا العمر المديد ما لا تطيقه المطلقات لنفسها. ليس كثيراً أن أقول إنه وحيدُ نفسه وفريدُها في ثلاثة: صانع لغة، صانع وطن، وصانع مطلق. للكتابة فيه بعدما غادرنا أمس، مداخل كثيرة، لن أعدّدها، ولن أسترسل في الإضاءة عليها، مستحسناً الذهاب فوراً إلى الهدف، باختيار مدخلٍ واحد، يبدو عندي أساسياً لديه، وجوهرياً، هو مدخل اللغة - المطلق، والوطن - المطلق.
إذا كان حديث الصحافة الاسرائيلية عن تهديدات "حزب الله" المرتقبة أضحى مادةً يومية دسمة في غضون الأشهر الأخيرة، فإن تصريح الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله ان "خزان الأمونيا في حيفا بمثابة قنبلة نووية في حال اطلاق الحزب صاروخا عليه" أتى بمثابة صاعقة اعلامية تبعه قرار شركة "كيماويات حيفا" تسريح 800 عاملٍ قبل اغلاقها الخزان، بسبب ما وصفته "الخطورة المحتملة على السكان وتشكيله هدفا محتملا لحزب الله" وفق ما أعلنه رئيس الشركة في أيامٍ مضت.
بالأمس نشرنا على صفحات موقعنا مقالة لخبير عسكري روسي استبعد فيها إمكانية نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله اللبناني في الوقت الحاضر. وها هي اليوم مقالة أخرى كتبها محلل أميركي يزعم فيها العكس تماماً. وقد عدّد المحلل الأميركي نيل تومسون مجموعة من العلامات التي توحي بأنّ مواجهة ستندلع بين "حزب الله" وإسرائيل، متوقعاً أن يكون صيف هذا العام متوتراً على "الحدود اللبنانية-الإسرائيلية". وليس للقارئ العزيز سوى أن يحتار!!!!
تساءل المحلل الإيراني ماهان عابدين عما إذا ستؤدي صفقة الأسلحة الأميركية-السعودية الضخمة التي تُقدّر بـ110 مليارات دولار والشائعات حول تقارب سري بين الرياض وتل أبيب بعد زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وغارة التحالف الدولي على قوّات مدعومة إيرانياً في محيط قاعدة التنف، إلى اتخاذ الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل خطوات ضد المصالح الإيرانية في المنطقة، مرجحاً تشكيل "حزب الله" محورها لاعتباره الأداة الإيرانية الأكثر فاعلية في الشرق الأوسط.
شهدت العاصمة اللبنانية بيروت طوال أيام ثلاثة بين 16-18 أيار 2017 انعقاد مؤتمر دولي نظمه بكفاءة عالية وعلى كل المستويات مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية في الجيش اللبناني، وكانت الموضوعة الأساسية له كيفية حل النزاعات في العالم العربي والسعي لإقامة دولة المواطنة التي لا هواجس فيها لدى الأقليات والأكثريات معا.
هل يمكن أن يمنن اللبنانيون أنفسهم أنه في العام 2019 سيصبح بلدهم منتجاً للنفط؟ هذا السؤال استوجب طرحه بعدما أكد رئيس مجلس إدارة هيئة إدارة قطاع البترول وسام شباط لـ "النهار" أنه في آخر 2018 أو بداية الـ 2019 يفترض أن نكون قد بدأنا بحفر أول بئر. إذ بقدر ما نلزم عدد بلوكات بقدر ما نسرع العمل.
لم يكن أحد يتوقّع هكذا نهاية، ولم يكن الجمهور على علم بأنه أحد عناصر عرض مسرحي تجرفك نهايته بعيداً من الواقع، وتتركك شاخصاً في ضوء قوي، صنعه مهرج، نعم المهرج أو "الكلون"، مظهراً غضبه وثورته على شكل عاصفة ثلجية جبّارة تضعك في حيرة من أمرك: هل أنا في الواقع أم في الخيال؟
وافق شركاء حقل لوثيان في إسرائيل، أكبر اكتشافات الغاز الطبيعي البحرية في العالم خلال العقد الماضي، على قرار استثمار نهائي قدره 3,75 مليارات دولار في المرحلة الأولى من أكبر مشروع طاقة في تاريخ الدولة العبرية، على ان تضاف ميزانية المشروع إلى مليار دولار تم استثمارها بالفعل في أنشطة التنقيب والتقويم والتخطيط. وبحسب خطة التطوير التي وافقت عليها الحكومة العام الماضي، من المقرر الانتهاء من المشروع خلال أقل من ثلاث سنوات ليتاح غاز حقل لوثيان للسوق الإسرائيلية نهاية 2019، ويتم بعدها الانتقال الى عملية التصدير للأردن من هذا الحقل ولدول أخرى وقعت معها تل ابيب عقودا.