مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Group of Strategic Vision "Russia - Islamic World"

لبنان

"لبنان آمن بعد العملية الأمنية النادرة التي نفذتها شعبة المعلومات، والتي تمكنت من خلالها استدراج قياديين في #داعش وتجنيب البلد أخطاراً إرهابية كبيرة. عملية ساهم بها تجنيد أبو بكر العراقي أحد قياديي التنظيم في شهر تموز من العام الماضي بعد القبض عليه، ما أحبط تنفيذ مخططات إرهابية كادت تضرب لبنان...". هذا فحوى ما أعلنه وزير الداخلية نهاد #المشنوق الذي كشف الستارة عن إنجاز استثنائي تعاونت في تحقيقه كل الأجهزة الأمنية "بعد دراسة الخريطة الجديدة التي يمكن أن يعتمدها داعش".
فيروز قبل الأغنية وبعدها
تتكشف فصول جديدة عن حياة الأخوين رحباني في كتاب "الظاهرة الرحبانية... مسيرة ونهضة" للكاتب اللبناني هاشم قاسم الذي يستعرض فيه سمات التجربة الرحبانية وموقعها على مدى نصف قرن. وعلى الرغم من أنّ حياة الثنائي عاصي ومنصور الرحباني أصبحت على كل لسان، فإنّ الكاتب يدخل إلى زوايا جديدة لم يتطرق إليها الباحثون من قبل.
من المؤسف أن المعمارية العراقية الكبيرة زها حديد لم تعش لكي تشهد بنفسها تطور إنشاء واحد من أكثر المباني التجارية غرابة وطليعية في العاصمة اللبنانية، لكن الوقت كان كافياً مع هذا، قبل رحيلها المفجع والمبكر قبل شهور، لكي تشهد بدايات إنجاز ذلك المبنى الذي لا يتوقف الآن عن إثارة فضول المارة العابرين في منطقة أسواق بيروت غير بعيد من الواجهة البحرية وتقريباً في المكان نفسه الذي كانت فيه مكاتب جريدة «النهار» قبل نحو ثلاثة أرباع القرن.
بعد حادثة مقتل الدبلوماسية البريطانية ريبيكا دايكس في لبنان، كثرت الأخبار عن تطبيق Uber للنقل العام، علماً أنّها ليست الحادثة الأولى من نوعها حول العام. فقد سُحب سابقاً ترخيص Uber في بريطانيا، ومنعت سلطات دول عدة من استخدامه وذلك نتيجة عدم الأمان. فما هو تطبيق أوبر وما هي الحوادث التي تعرّض لها مستخدموه؟
دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عقابية موحّدة، ضد أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وصلتُ إلى بيروت في بداية التسعينات، في توقيت وصول الشاب خالد إلى النجوميّة العالميّة. أُغنية واحدة قذفت به إلى المجد. كانت أغنية"دي دي واه" شاغلة الناس ليلاً ونهاراً. على موسيقاها تُقام الأعراس، وتُقدَّم عروض الأزياء، وعلى إيقاعها ترقص بيروت ليلاً، وتذهب إلى مشاغلها صباحاً.ـ
لا يهمّني في هذه اللحظة الحاسمة من حياتنا السياسية والوطنية، إلاّ لبنان بالذات، لكونه وحيداً ومستفرَداً في هذه العاصفة الإقليمية الرعناء، التي تتكاثر فيها الذئاب الجائعة، ويتعامى فيها العقل عن بوصلته ومبتغاه.
في مثل هذا اليوم الموافق ٢١ نوفمبر ( تشرين الثاني)، اهدى لبنان الى العالم مولودة جديدة تفتحت موهبتها وهي بعد في ريعان شبابها فأضحت فيروزة الارض والروح الفنية اللبنانية والعربية.
ما إن أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته حتى تسارعت التطمينات الى وضع الليرة والاستقرار النقدي والمالي. أبرز هذه التطمينات جاء من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي أكد "استقرار سعر صرف الليرة حيال الدولار الأميركي"، لافتا الى ان "الإمكانات متوافرة بفضل الهندسات والعمليات المالية الاستباقيّة التي أجراها مصرف لبنان، والتعاون القائم مع القطاع المصرفي بما هو لمصلحة لبنان واللبنانيين والاستقرار النقدي". كما صب ما قاله رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربيه لـ "النهار" في الاطار عينه، إذ اكد ان "لا خطر مباشرا على الاستقرار النقدي نتيجة الاستقالة لان الليرة ممسوكة تقنيا ومدعومة باحتياطات كبيرة في المصرف المركزي وبالثقة بالقطاع المصرفي واستمرار عمل المؤسسات".
احدث اعلان رئيس الحكومة سعد #الحريري استقالة حكومته صدمة اشبه بزلزال سياسي باعتبار انه فاجأ كل المعنيين في وقت كانوا يتوقعون المزيد من التهدئة على وقع ما كان نقله رئيس الحكومة الى الوزراء في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء عن لقاءاته مع المسؤولين السعوديين في الرياض قبل ايام فاطمئنوا الى ان التسوية السياسية التي يسير على وقعها البلد منذ انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل سنة تقريبا لا تزال قائمة.