مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Group of Strategic Vision "Russia - Islamic World"

الإسلام في روسيا

'08-08-2017'
يسعد أسرة تحرير موقع روسيا- العالم الإسلامي أن تقدم لقرائها مقابلة مع رئيس الجامعة الإسلامية الروسية (قازان)، عضو الهيئة العليا لمجموعتنا . وفي إطار هذه المناسبة يسرها أيضا أن تتقدم منه ومن جمهورية تتارستان ومن سائر الأطياف الثقافية والدينية والمذهبية الروسية بأحر التهاني بمناسبة تعيينه منذ أيام رئيسا للأكاديمية الإسلامية في بولغار، هذه المدينة التي تعنبر قلب الإسلام التتري حيث قدر لها التاريخ أن تكون ذلك المكان الذي بدأ فيه اعتناق الإسلام ومن ثم نشره في سائر الديار التترية والروسية. الأسئلة المطروحة في هذه المقابلة تمت صياغتها من قبل رئيس تحرير النسخة العربية لموقع روسيا - العالم الإسلامي: مجموعة الرؤية الاستراتيجية، عضو أكاديمية التعليم الروسية، البروفيسور سهيل فرح.
'04-08-2017'
شارك رئيس جمهورية تتارستان ورئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي" رستم مينيخانوف في الجلسة العامة للمؤتمر السادس للمجلس العالمي للتتار.
'29-07-2017'
اسكندر غيلازوف، مدير معهد الموسوعة التترية والدراسات الإقليمية التابع لأكاديمية العلوم في جمهورية تتارستان في مقابلة معه أجراها رئيس تحرير النسخة العربية لموقع "روسيا - العالم الإسلامي" الدكتور سهيل فرح يحدث القارىء العربي عن سبب إنشاء الموسوعة التترية وحجمها ومواضيعها وكيفية عكسها قضايا الهوية الثقافة التترية، وعلى وجه الخصوص الإسلام، وعن المكانة التي تحتلها الثقافة التترية في سياق الحضارة الروسية الحديثة وعن الخطط المستقبلية.
'24-07-2017'
إليكم، قراءنا الأعزاء، في إطار تعريفنا لكم بحياة المسلمين في روسيا، وقائع الحوار الذي أجراه رئيس تحرير النسخة العربية لموقع "روسيا - العالم الإسلامي" عضو أكاديمية التعليم الروسية د. سهيل فرح مع الأستاذ د. رافائيل صبغتوفيتش حكيموف، مدير معهد التاريخ (معهد مرجاني) التابع لأكاديمية العلوم في جمهورية تتارستان.
'07-07-2017'
في دعوة رسمية وجهت إلي من السيد بوريس دوبروفسكي محافظ مقاطعة تشيليابنسك، التي تقع في القسم الجنوبي من الأورال الروسي، لحضور مؤتمر تحت عنوان "الدروس الرسولية: الإسلام في روسيا - التاريخ والحياة المعاصرة "، بتاريخ ٦-٧ يونيو (تموز) ٢٠١٧، ناقش المؤتمرون عددا من الموضوعات الحيوية الراهنة التي لا تدخل فقط في محور اهتمامات المسلمين الروس، بل أيضا تهم وفِي الصميم سائر أطياف الأديان في المدى الروسي، وحتى خارجه.
'23-06-2017'
حلّ علينا شهر رمضان فى موسكو، ودعانى صديق لأفطر معه، وكان المصريون فى الغربة يتحايلون – حتى فى الصقيع والثلوج- على استحضار طقوس رمضان المصرية ليبعثوا فى النفس شعورا يمتزج فيه الدين والوطن، لكنك مهما حاولت لا تستطيع أن تصنع نسخة من الوطن، وهذا حديث آخر. المهم أن سائق التاكسى وأنا فى طريقى لمنزل صديقى سألنى ليكسر الصمت بيننا: من أى بلد أنت؟. أجبته: أنا من كوبا. لم أقل له إنى من مصر تجنبا لأى نقاش سياسى بعد طرد السادات الخبراء السوفيت. المفاجأة أن وجه السائق تهلل فرحا وصاح: معقول! أنت كوبى؟. هززت رأسى بثقة نعم. كوبى. كوبى. قال: يا إلهي! لقد عشت واشتغلت عندكم عشر سنوات! قلت فى نفسى داهية تأخذك. يعنى من بين مليون سائق فى موسكو لا يوقعنى الحظ إلا معك! وانهال يحدثنى بالإسبانية، ولم أكن أعرف منها غير كلمة سى، أى نعم، ولا أكثر. وبعد أن أثبت طلاقته فى اللغة سألنى بالروسية مزهوا: لكن كيف تجد لغتى الإسبانية؟ قلت له: جيدة. لكنك تعانى مشكلة فى النطق. تكلم وسأظهر لك هذا. ظل يتكلم من دون أن أفهم حرفا لكنى حفظت كلمة مما قاله وأوقفته مظهرا استيائى قائلا: أنت مثلا تمد الحرف الأخير من كلمة انستيتوتو، وهذا عيب جدا عندنا فى الإسبانية، لا يمد الحرف الأخير عندنا إلا الرعاع.
'14-06-2017'
من الصعب أن لا نلحظ وجود تغيرات في أوساط المواطنين الروس الذين يعتنقون الديانة الإسلامية في شهر رمضان، بالضبط مثل المواطنين الذين يعيشون في دول عربية وإسلامية. هذه المجتمعات، إذا جاز التعبير، تتحول حياتها إلى امتداد كثير الشبه بحياة المجتمعات الإسلامية الأخرى. وهذا يكون على مستويين. الأول، على مستوى مسلمي روسيا الذين يعتبرون من السكان الأصليين وليسوا وافدين. والثاني، على مستوى العرب وغيرهم من المسلمين الذين يعيشون في روسيا أو في إحدى جمهورياتها الإسلامية ذات الحكم الذاتي. وفي روسيا عدة جمهوريات إسلامية ذاتية الحكم مثل تترستان والشيشان وداغستان وأنجوشيا، إضافة إلى المسلمين الروس الذين يعيشون في العاصمة موسكو أو مدينة سانت بطرسبورج، ومدن أخرى أيضا، حتى في الجزء الشمالي من البلاد (سيبيريا).
'24-05-2017'
زار مفتي موسكو؛ سماحة الشيخ ألبير قرغانوف، على رأس وفد روسي، مسجد ومجمّع كلية الدعوة الإسلامية في بيروت، حيث كانت في استقباله عائلة الراحل الشيخ د. عبد الناصر جبري (رحمه الله)، وثُلّة من طلاب كلية الدعوة الإسلامية.
'20-02-2017'
اسرة تحرير مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي" تتشر أهم ما ورد على لسان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأكثره إثارة للاهتمام حول الإسلام ولا سيما الإسلام الروسي.
'17-02-2017'
نحن اليوم نقدم مساعدات عسكرية وتقنية إلى العراق وسوريا ودول أخرى في المنطقة تقاتل الجماعات الإرهابية. ونحن نعتبر أن من الخطأ الفادح أن نتخلى عن التعاون مع السلطات السورية والجيش السوري، مع كل أولئك الذين يواجهون بشجاعة الإرهاب. كما علينا أن ندرك أخيرا أن ليس غير القوات الحكومية التابعة للرئيس الأسد وغير الميليشيات الكردية في سوريا يقاتل "الدولة الإسلامية" والمنظمات الإرهابية الأخرى حقا وفعلا. نحن نعرف كل مشاكل المنطقة، كل التناقضات، ولكن علينا رغم كل شيء أن ننطلق من الواقع القائم على الأرض.
'17-02-2017'

 

نحتفل اليوم هنا في اوفا بالذكرى 225 لتأسيس الجمعية الروحية للشريعة المحمدية بموجب مرسوم صادر عن الامبراطورة الروسية. ففي نهاية القرن الثامن عشر، اعترف بالإسلام رسميا كديانة تقليدية من ديانات روسيا، الأمر الذي ساعد، بطبيعة الحال، على صيرورة المسلمين في بلادنا أشخاصاً وطنيين صادقين.

'17-02-2017'
أسوأ ما كان في الأمر أن الذين أتوا إلى هنا حاملين البنادق جلبوا معهم تفسيراً للقرآن الكريم مضللاً، لا يلامس البتة تقاليد شعوب شمال القوقاز الروسي. هم لم يحرفوا القرآن وحسب في تفسيراتهم، بل أفقدوه مصداقيته وشهّروا به في نشاطهم.
'10-02-2017'
إن حالة إحياء ديني إسلامي في المجتمع الرّوسي تظهر في أكثر من ميدان على مستوى الثقافة والإيمان، وظاهرة الإحياء الديني بالنسبة للمسلمين الروس لها مسبباتها الكثيرة. فهم أقلية تريد ان تؤكد ذاتها في المحيط الرّوسي السلافي الكبير، ولكون غالبية المسلمين ينتمون إلى الشعوب التترية والبشكيرية والداغستانية والشيشانية وغيرها من الشعوب القليلة العدد، فإن بعض القلق والخوف يسري داخلها، توجساً من ذوبانها في جانب ما في المجال الثقافي الرّوسي "المتغربن". وإن بعض النخب الدينية والسياسية لم تجد للحفاظ على خصوصيتها أقوى من الإسلام. والهاجس عندهم ليس الذوبان في الحاضرة السلافية - الأرثوذكسية فقط، بل يأتي أيضاً من مخاطر تسرب القيم الغربية المعولمة التي تكتسح قطاعات واسعة من الناس المسلمين، وبالذات الأجيال الشابة.
'10-02-2017'
هناك مجموعات كبرى وأخرى صغرى تشكل النسيج الإتني العام لروسيا. بين هذه المجموعات هناك مجموعتان إثنيتان أساسيتان، ارتبط كل منهما على المستوى الديني بمذهب معين. فالمجموعة الإثنية السلافية التي تشكل الأكثرية اعتنقت في غالبيتها الأرثوذكسية. والمجموعة الإثنية التركية التي تحتل المرتبة الثانية من حيث الحجم، انضوى معظم مؤمنيها تحت لواء المذهب الاسلامي السني.